التطعيم الوقائي ضدَّ فيروس كورونا
09:06 · يونيو 20, 2022

سبعة أسباب وجيهة ألخذ التطعيم اآلن

١ يوفر لي الحماية. أيضا من أوميكرون.

لقد اجتاحت موجة أوميكرون ألمانيا. ُتظهر البيانات العلمية أ َّن ك َّل جرعة تطعيم ُتساعد. أي ًضا ضد أوميكرون. بمجرد أخذ الجرعة الأولى من التطعيم، يصبح المرء ُمح َّص ًنا ضد الأشكال المرضية الحرجة في حال الإصابة بعدوى الفيروس. و ُتح ِّسن الجرعة ال ُمع ِّززة ما تنعمون به من حماية مر ًة أخرى بشك ٍل ملحوظ. إ َّن الجرعة ال ُمع ِّززة، أو جرعة الـ «بوستر»، مفعولها أكيد.

٢ يحمي عائلتي، وأجدادي، وأصدقائي – َّ وأي ُ شخص م َّعرض بشكل خاص للخطر.

الأشخاص الذين قد حصلوا على الجرعة ال ُمع ِّززة على وجه الخصوص ناد ًرا ما ينقلون العدوى للغير بالمقارنة مع غير ال ُمل َّقحين. بالتالي، فأنتم لا تحمون أنفسكم فحسب من خلال التطعيم، بل تحمون أي ًضا العائلة ودائرتي الأصدقاء والزملاء. وبه توفرون الحماية أي ًضا لأولئك الذين لا يمكنهم أخذ التطعيم أو الذين قد لا يستجيبون له بشك ٍل جيد بسبب مر ٍض ُمستب ِطن – ما يجعلهم عرض ًة بشك ٍل خاص للخطر.

٣ لقاحات آمنة.

إَّناللقاحاتالمعتمدةتتفَّككبداخلالجسمبعدفترٍةوجيزة.وقدتَّمإعطاء لقاحات كورونا في هذه الأثناء نحو ١٦٠ ميلون مرة في ألمانيا وحدها – ومليارات المرات في جميع أنحاء العالم. ولم تحدث آثار جانبية غير مرغوب فيها إلا في حالات نادرة جًدا. ولا توجد معلومات عن وجود أية عواقب طويلة الأمد. وحتى الآن، تقري ًبا لم يسبق أن ت َّم إخضاع أ ِّي لقاح للأبحاث العلمية في فترة قصيرة بهذا الشكل المكثف الذي شهدته اللقاحات المعتمدة ضد مرض كوفيد-١٩.

٤ يحمل مخاطر أقل بكثير من مخاطر اإلصابة المرضية بفيروس كورونا.

ناد ًرا ما تحدث آثار جانبية خطيرة بعد تلقي التطعيم الوقائي ضد فيروس كورونا (أقل من حالة واحدة من بين عشرة آلاف شخص ت َّم تلقيحهم). في المقابل، فإ َّن خطر اتخاذ المرض لمسا ٍر حرج أو طويل الأمد يكون أكبر بكثير في حال التقاطكم لعدوى الفيروس.

٥ بدون طول انتظار، وبدون تكلفة، ومع عدم وجود إلزام بإثبات الشخصية.

التطعيم سه ٌل ج ًدا. لستم بحاجة لا إلى جواز سفر ولا إلى بطاقة تأمين صحي ولا يتع َّين عليكم دفع أية أموال. ويمكن أخذ ك ٍّل من جرعتي التطعيم الأولى والًثانية والجرعة ال ُمع ِّززة في الكثير من الأماكن، ومنها مراكز التلقيح مثلا وعيادات الأطباء، وأي ًضا بداخل الشركات أو ضمن حملات التلقيح الخاصة، وذلك بدون طول انتظار. وأي ًضا في أقرب صيدلية لكم.

٦ اللقاح المناسب لكلِّ فئة عمرية.

التطعيم ُيوصى به لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ١٢ عا ًما، بما في ذلك جرعة الـ «بوستر»، أي الجرعة الثالثة من التطعيم. كما ُيمكن أي ًضا تطعيم الأطفال بداي ًة من سن خمسة أعوام. هذا ويت ُّم إخضاع اللقاُحات للاختبار بصف ٍة مستمرة لضمان فعاليتها وسلامتها. إلى جانب ما تسمى بلقاحات «إم آر إن إيه» (mRNA) أو الرنا ال ِمرسال من إنتاج شركتي مودرنا وبيونتك ولقاح شركة جونسون آند جونسون القائم على تقنية الناقل الفيروسي، يت ُّم الآن طرح نو ٍع آخر من اللقاحات لجميع الأشخاص فوق سن ١٨ عا ًما بفضل لقاح نوفافاكس، كي يتوفر به «لقا ٌح ُمع َّطل» (أي لقاح مقتول) لك ِّل َمن ُيف ِّضل مثل هذا النوع من اللقاحات.

٧ ُيعيد الحياة إلى طبيعتها – في المدرسة، وفي المطعم، وفي السينما.

تصبح الحياة اليومية أكثر سهولة مع التطعيم الوقائي ضد فيروس كورونا. سواء أكان ذلك في المطعم، أو في المقهى، أو أثناء التسوق، أو في السينما، أو في المدرسة: تصير الفعاليات أكثر أماًنا مع التطعيم والتدابير الاحترازية يتسنى تخفيفها. كما أ َّن َمن حصل على الجرعة ال ُمع ِّززة أو أخذ تطعيمه حدي ًثا لا ُيل َزم بالدخول في الحجر الصحي.