اختبارات كورونا
09:55 · سبتمبر 21, 2021

استراتيجيَّة الاختبار الوطنيَّة

من هم الأشخاص الذين سيخضعون لاختبارات كوفيد-19 وفقًا لاستراتيجيًّة الاختبار الوطنيَّة؟ فيما يلي يمكنك معرفة المزيد.

الاختبار المُكثَّف والمُمنهَج ضدَّ كوفيد-19

تعد الاختبارات من أهم أدوات مكافحة جائحة كورونا ولهذا السبب فقد شرعت ألمانيا منذ بداية الجائحة في بناء قدرات الاختباروتحسينها بشكلٍ مستمر.

وبما أنَّ هناك الآن أعداد كافية من الاختبارات، فيمكن لكل المواطنات والمواطنين الخضوع للاختبارات، حتَّى وإن لم تظهر عليهم أعراض، أو لم يخالطوا أشخاصًا مصابين. وبذلك يمكن اكتشاف الحالات التي لم يكن فيها اشتباه حاد في الإصابة.

عن طريق الاكتشاف المبكِّرللأشخاص الحاملين للفيروس يمكن تفادي إصابة آخرين قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة الشديدة أو المعاناة من المضاعفات وحتى الوفاة جرَّاء المرض الشديد. هذا بدوره يخفف العبء على المنظومة الصحيَّة. إضافةً إلى ذلك، يتيح الاختبار تحديد الأشخاص المخالطين لهؤلاء الذين ثبتت إصابتهم، مما يساهم أيضًا في الحدِّ من انتشار سارس-كوف-2.

إنَّ الاختبارات تساهم في تحديد سلاسل العدوى بسرعة ومن ثم كسرها، وتعطي بذلك شعورًا إضافيًا بالأمان في الحياة اليوميَّة.

الأشخاص الذين يتم اختبارهم

اختبار PCR

يجب على الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض تشير إلى الإصابة بكورونا الاتصال بطبيبتهم أو بطبيبهم أو بخدمة الأطباء المناوبين، ويحقُّ لهم إجراء اختبار PCR. لأجل الاختبار، تؤخذ مسحة بأداة مسح خاصَّة من أنف أو حلق الشخص المُختَبَر، حيث تتكاثر الفيروسات في الأغشية المخاطيَّة هناك. في حالات الإصابة الشديدة يمكن كذلك أخذ عينة من إفرازات مجاري الجهاز التنفُّسي العميقة.  

بعد المسحة يجب نقل العينات إلى المعمل على وجه السرعة، حيث تتم مُضاعفة المادة الوراثيَّة الفيروسيَّة إلى الحد الذي يمكن اكتشافه، حتَّى ولو كان موجودًا بكميات صغيرة. عادةً ما تظهر نتيجة الاختبار بعد حوالي 24 ساعة.

اختبارات الأجسام المُضادَّة السريعة

تكشف اختبارات الأجسام المُضادَّة عن الهياكل البروتينيَّة الخاصة بسارس-كوف-2، ومبدأ عملها مُشابه لمبدأ عمل اختبارات الحمل. لإجراء الاختبار توخذ مسحة من الأنف أو الحلق، أو حتَّى عينة لعاب أو غرغرة على شريط الاختبار. إذا احتوت العينة على سارس-كوف-2، تتفاعل بروتينات الفيروس مع الشريط ويتغير لونه. تتميَّز اختبارات الأجسام المضادة السريعة والاختبارات الذاتيَّة بالمُقارنة بالاختبارات الأخرى بانخفاض تكلفتها وسرعة ظهور نتيجتها (بعد أقل من 30 دقيقة)، بيد أنَّها أقل حساسيَّة من اختبار PCR، ولهذا قد تكون هناك عدوى بفيروس كورونا بالفعل بالرغم من النتيجة السلبيَّة.

مهم: إذا أشار اختبار الأجسام المُضادَّة السريع أو الاختبار السلبي إلى اشتباه وجود عدوى، فلابدَّ من التأكُّد عن طريق إجراء اختبار PCR:. النتيجة السلبيَّة بمثابة انطباع لحظي ولا يمكن الاستغناء بها عن تدابير النظافة والسلامة (قاعدة AHA+L).  

تتولَّى الحكومة الاتحاديَّة منذ تاريخ 8 مارس/آذار 2021 تكاليف اختبارات الأجسام المُضادَّة السريعة لكافة المواطنين والمواطنات. ولهذا الغرض يمكن استخدام مراكز الاختبار المُفوَّضة من الولايات والبلديات وكذلك الجهات الأخرى المُفوَّضة (كالطبيبات والأطباء
والصيدليات). يجب إجراء اختبارات الأجسام المُضادَّة من قِبل كوادر مُدرَّبة. إضافة إلى ذلك، فاختبارات الأجسام المُضادَّة الذاتيَّة متوفر في المتاجر منذ تاريخ 6 مارس/آذار 2021، ويمكن للأشخاص العاديين استخدامها لاختبار أنفسهم في المنزل.

المجموعات التاليَّة تخضع للاختبار على نفقة التأمين الصحي الحكومي في ألمانيا:

- الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض النموذجيَّة لكوفيد-19.

- الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض، ممَّن كانوا مخالطين بكثافة لشخص مُصاب بفيروس كورونا سارس-كوف-2.

- الأفراد في المرافق العامَّة والمساكن الجماعيَّة (كالمدارس والحضانات وسكن اللاجئين والملاجئ والمؤسسات العقابيَّة)، إن ثبتت إصابة شخص بفيروس كورونا سارس-كوف-2 في المرفق.

- المرضى والمقيمون وكوادر العمل في مرافق الرعاية عند تفشِّي الفيروس في المرفق. هذا يسري كذلك على مرافق ذوي الإعاقة وإعادة التأهيل وعيادات عمليات الطوارئ وغسيل الكلى والأطباء وأطباء الأسنان وكافة عيادات الطب البشري الأخرى، بالإضافة إلى العيادات النهاريَّة وخدمات الإسعاف.

- المرضى ومن تتم رعايتهم قبل الإقامة أو إعادة الاستقبال: خاصَّةً في المرافق الطبيَّة لرعاية المرضى المقيمين وغير المقيمين (دون عيادات الطب البشري وطب الأسنان وغيرها من مهن الطب البشري)، ومرافق الدوام الكلي أو الجزئي لرعاية وسكن المُسنِّين وذوي الإعاقة وذوي احتياجات الرعاية بالمرافق المعنيَّة بالخدمات الخارجيَّة لرعاية المرضى وخدمات المساعدة على الاندماج وملاجئ المُشرَّدين وفي العيادات النهاريَّة.

- بالنسبة للأشخاص الذين أشارت الاختبارات السريعة أو الاختبارات الذاتيَّة إلى إصابتهم بفيروس سارس-كوف-2، فيجب التحقُّق على الفور من إصابتهم بإجراء اختبار

المجموعات التالية تخضع لاختبار الأجسام المُضادَّة السريع على نفقة التأمين الصحي الحكومي في ألمانيا:

- وفقًا لمُخطط الاختبار الخاص بالمرفق وبدون حالات إصابة بكوفيد-19: المرضى، من يخضع للرعاية، ذوو احتياجات الرعاية، المقيمون في مرافق الرعاية الطبيَّة للمرضى المقيمين وغير المقيمين (دون عيادات الطب البشري وطب الأسنان وغيرها من مهن الطب البشري) ومرافق الدوام الكلي أو الجزئي لرعاية وسكن المُسنِّين وذوي الإعاقة وذوي احتياجات الرعاية الخاصَّة بالمرافق المعنيَّة بالخدمات الخارجيَّة لرعاية المرضى وخدمات المساعدة على الاندماج وملاجئ المُشرَّدين وفي العيادات النهاريَّة.

- الزوار قبل دخول المرافق مباشرةً: خاصَّةً في المرافق الطبيَّة لرعاية المرضى المقيمين وغير المقيمين (دون عيادات الطب البشري وطب الأسنان وغيرها من مهن الطب البشري)، ومرافق الدوام الكُلِّي أو الجُزئي لرعاية وسكن المُسنِّين وذوي الإعاقة وذوي احتياجات الرعاية.

منذ تاريخ 8 مارس/آذار يحقُّ للمواطنات والمواطنين الخضوع لاختبار الأجسام المُضادَّة السريع مرَّة واحدة في الأسبوع على الأقل، وتتكفَّل الدَّولة بتكاليف ذلك.

كيف تتصرَّف في حال الاشتباه في وجود عدوى

خُذ أعراض البرد على محمل الجد: حتَّى إن كانت هناك مؤشرات طفيفة على وجود عدوى بالجهاز التنفسي، عليك التواصل مع الطبيبة أو الطبيب، ومن المُفضَّل أن يكون ذلك هاتفيًا. ناقش كيفيَّة التصرُّف أولًا مع طبيبة الأسرة أو طبيب الأسرة عبر الهاتف، أو اتصل خارج ساعات عمل طبيبتك أو طبيبك بخدمة الأطباء المداومين على الرقم الاتحادي 0000837 0800. سيُعلمك الأطباء أو الخدمة -إذا كانت هناك ضرورة للخضوع للاختبار- بمكان إجراء الاختبار. في حالات الطوارئ، كضيق التنفُّس الحاد، اتصل بالنجدة على 112.  

على الأشخاص الذين يعانون من أعراض البرد الخفيفة عزل أنفسهم بالمنزل لتقليل عدد المخالطين. يوصي معهد روبرت كوخ بالعزل الذاتي لخمسة أيام وبيومين إضافيين بعد زوال الأعراض. وفي هذه الحالة، على الأشخاص التواصل مع أرباب العمل لاستيضاح إمكانيَّة العمل من المنزل خلال ذلك الوقت، وإن لزم الأمر، التواصُل مع الطبيب بشأن إجازة مَرَضيَّة.

إذا كنت قد خالطت شخصًا ثبتت إصابته عن طريق اختبار بنتيجة إيجابيَّة، فتواصل مع مكتب الصحة المُختَص، حتَّى وإن لم تظهر عليك أعراض. سيحدِّد مكتب الصحة الإجراءات المناسبة بعد المحادثة الفرديَّة معك.

هذا أيضًا قد ينال اهتمامكم

الحیاة الیومیة بالكمامة: كمامة إف إف بي 2 )FFP2( لأجل حمایة الذات والآخرین

عندما يرتفع عدد حالات الإصابة، لا تكفي كمامات الاستخدام اليومي، أي الكمامات القماشية، في الكثير من الأحيان. هذا، وقد أصبح الآن ارتداء كمامات FFP2 وغيرها من الأنواع التي توفر الحماية الطبية إلزاميًّا في الفضاء العام. فيما يلي نُطلِعكم على ما يجب معرفته عن تلك الكمامات.

اقرأ المزيد

الإصابة بعدوى فيروس كورونا – هكذا ينتقل فيروس كورونا

تتمُّ الإصابة بفيروس كورونا في المقام الأول عن طريق عدوى القطيرات وعبر الهباء الجوي (الرذاذ). كما وقد تنتقل العدوى أيضًا عبر ملامسة الأسطح الملوثة (عدوى اللطاخة). نطلعكم هنا على طرق انتقال عدوى فيروس كورونا وعلى العوامل التي تزيد من جانبها من خطر الإصابة بها.

اقرأ المزيد