العربية
الصحة النفسية
08:51 · يوليو 6, 2021

الحفاظ على الإستقرار النفسي الأهل مع أطفال

عمل من المنزل و تعليم منزلي ولا توجد إمكانية للقاء رفاق اللعب أو الذهاب إلى النادي الرياضي - بالنسبة للعائلات الأمر حاليًا ليس سهلاً. يجب إعادة تنظيم الحياة اليومية وجميع أفراد الأسرة متواجدون معًا باستمرار. في هذه الحالة، يُصبح الضغط النفسي والتوتر ليسا مفاجئين. مما قد يؤدي في وقت ما إلى حدوث شجار، حتى إن لم يكن أحداً يريد ذلك. ويُضاف إلى ذلك قلق الوالدين بشأن صحة الأقارب أو مستقبل حياتهم المهنية. غالبًا ما يُدرك الأطفال أعباء والديهم فيصبحون أنفسهم خائفين ومُضغوطين.

التعامل مع المشاعر قد يكون التوتر متزايدًا خصوصًا في داخل العائلات. غالبًا ما يُساعد الإستماع ليعضهم البعض بإمعان والتفاعل بتفهم. يعد تبادل الأفكار أمرًا مهمًا، لأن كل فرد من أفراد الأسرة يتعامل مع الوضع الحالي بطريقته الخاصة. 

استمر في تذكير نفسك، بأن العناية الجيدة بأطفالك على مدار الساعة في الظروف الحالية ليست بالمُهمة السهلة. فيُصبح من الطبيعي أن تشعر بالإرهاق أو التعب. مما يزيد من أهمية إعتنائك بنفسك أيضًا. خذ فترات من الراحة لنفسك. رتب على سبيل المثال أوقاتًا مع أفراد عائلتك يقوم خلالها ما يريدون لأنفسهم. 

في المواقف الضاغطة، خذ إستراحة قصيرة وخذ نفسًا عميقًا وعد حتى العشرة داخليًا. ثم تحدث إلى طفلك بنبرة هادئة. إذا كان لديك شجار مع شريك/شريكة حياتك، توقف للحظة لتتمكنا من التعامل بشكل أكثر هدوءًا وتفهمًا مع بعضكما البعض.

للحصول على نصائح حول التعامل مع التوتر داخل الأسرة:

·       http://familien-unter-druck.de/

·       https://www.corona-und-du.info/eltern/

مساعدة الأطفال والمراهقين:.يُمثل التغير الذي طرأ على الحياة المدرسية اليومية، التعليم المنزلي، ومعالجة الواجبات الدراسية بشكل مُستقل، محدودية فرص الترفيه والتواصل مع الآخرين تحديًا كبيرًا للأطفال والمُراهقين. تم نقل الكثير من الأمور إلى داخل المنزل. وقد يؤدي هذا إلى الشعور بالملل أو الوحدة أو نشوب النزاعات الأسرية. 

·       بوابة المعلومات الخاصة بالآباء توفر لك نصائح لتعزيز صحة طفلك النفسية: https://www.corona-und-du.info/eltern/#willkommen-eltern

·       وبوابة المعلومات الخاصة بالأطفال والمُراهقين: https://www.corona-und-du.info/

·       تحت هذا الرابط تجدون تفسيرات ملائمة للأطفال حول موضوع كوفيد 19:

o      https://www.wdrmaus.de/extras/mausthemen/corona/index.php5

o      https://www.zdf.de/kinder/logo/wichtige-infos-zum-coronavirus-100.html

·       على هذا الموقع يمكنكم العثور على المزيد من النصائح لتنظيم الحياة الأسرية اليومية مع الأطفال حتى سن السادسة: https://www.kindergesundheit-info.de/themen/risiken-vorbeugen/coronavirus-sars-cov-2-elterninformationen/familienalltag-in-corona-zeiten/

تساعد الوسائط الرقمية الشباب على البقاء على اتصال مع الآخرين وهي في إطار التعليم المنزلي جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية. من الأهمية بمكان أخذ استراحة من الشاشة.

·       كما تقدم مواقع الإنترتت التالية، نصائح حول كيفية استخدام تلك الوسائط بطريقة رشيدة، بالإضافة إلى أحدث النصائح الإعلامية:

o      https://www.schau-hin.info/tipps-regeln/aktuelle-medientipps-zu-hause-wegen-corona

o      https://www.schau-hin.info/news/zu-hause-wegen-corona-sinnvolle-mediennutzung-fuer-kinder

العلاقة التشاركية الحياتية للآباء: بسبب الحد من الدوام في المدارس ورياض الأطفال وكذلك الأنشطة الاجتماعية الأخرى، يواجه الآباء تحديًا خاصًا أثناء رعايتهم لأطفالهم. فلا يبقى سوى القليل من الوقت الخاص للشريكين. بالإضافة إلى ذلك، فكل منهما منشغل بمخاوفه وهمومه وعدم الشعور بالأمان وقد يتعامل كل منهما بطريقة مُختلفة مع مشاعره. وقد يكون لكل منهما إحتياجًا مُختلفًا أيضًا فيما يخص التبادل والتقارب.

لا شجار في حضور الأطفال:.تجنب إشراك طفلك في مشادة أو جعله يضطر للانحياز إلى أحد الأبوين. اشرح لطفلك بأنه ليس مسؤولاً عن هذا النزاع. توجه إلى طفلك بعد النزاع إذا كان يشعر بالحزن أو الإرتباك. اشرح لطفلك بأن الأبوين، و رغم الشجار، لا يزالان يحبان بعضهما البعض. وبأن الشجار يكون طريقة جيدة أحيانًا لتوضيح وجهات النظر المُختلفة وحل المشكلات. 

دعم الزوجين لبعضهما البعض: رغم الموقف الصعب، فإنه من الجيد توفير وقت خاص بالزوجين من أجل تجنب الخلافات في الحياة المُشتركة. خذا وقتًا خاصًا لكما. التقارب وتبادل الأحاديث يعززان العلاقة ويسهلان التعامل مع الوقت الصعب.

إذا كنت بحاجة إلى الدعم، فيرجى الاتصال بمراكز الأسرة / مراكز الاستشارة المحلية مثلاً، والتي يقدم بعضها المشورة للأزواج أيضًا.

النظر بإيجابية إلى المستقبل: اعلم أن الوضع الحالي هو حالة مؤقتة. ضع خططًا مع عائلتك للوقت التالي: مع أي من الأصدقاء أو الأقارب ستلتقي مُجدداً؟ ما الذي ستقومون به؟ ما هو الأمر الجديد الذي اكتشفتوه كأسرة، وتودون الإستفادة منه لاحقًا؟ 

أحيانًا يكون الدعم مطلوبًا: هل أنت قلق بشأن طفلك أو لديك انطباع بأن طفلك بحاجة إلى الدعم؟ قد يكون من المفيد أحيانًا أن تثق في شخص من خارج العائلة. توجد عروض استشارية خاصة بالأطفال والمُراهقين سرية ومجانية. اكتب لطفلك المعلومات على قطعة من الورق، حتى يتمكن أن يُقرر بنفسه إن كان يريد استخدام العرض أم لا وفي أي وقت. 

·       رقم ضد الهم للأطفال والمُراهقين هاتف111 116 https://www.nummergegenkummer.de/kinder-und-jugendtelefon.html

·       نصائح عبر الإنترنت من إتحاد المؤتمر الاتحادي للنصائح التربوية المُسجل https://jugend.bke-beratung.de/

  • نصائح عبر الإنترنت للمُراهق

توجد عروض استشارية للآباء أيضًا:

·       رقم ضد الهم للآباء هاتف 550 0 111 0800 https://www.nummergegenkummer.de/elternberatung/elterntelefon

·       نصائح عبر الإنترنت من إتحاد المؤتمر الاتحادي للنصائح التربوية المُسجل https://eltern.bke-beratung.de/

تتوفر أيضًا إمكانيات لتقديم المشورة المكانية، مثلاً من مراكز استشارات الأسرة والتربية  

هذا أيضًا قد ينال اهتمامكم

الحفاظ على الإستقرار النفسي البالغين

القيود المفروضة على التواصل مع الآخرين، وفرص الترفيه المُقيدة، والخوف على أنفسنا والأشخاص المُقربين منا من المرض، وكذلك عدم اليقين بشأن المستقبل هي بعض التحديات التي يتعين علينا التغلب عليها في هذا الوقت. يواجه أقارب وأولياء أمور المريض تحديات خاصة. العمل من المنزل والتدابير الوقائية في العمل غيرت من شكل عملنا اليومي تمامًا. لدى العديد من البالغين مخاوف وجودية لأنه ليس بإمكانهم حاليًا ممارسة وظائفهم،أو أنهم يُمارسونها بشكل جزئي. وآخرون كانوا على وشك بدء حياتهم المهنية أو ما زالوا يدرسون في الجامعات ويتساءلون الآن كيف ستسير الأمور في المستقبل. لذا فليس من المستغرب أن تسيطر المخاوف وعدم اليقين على الحياة اليومية. قد تجعلك الظروف الحالية غاضبًا أو حزينًا أحيانًا. هذا أمر يمكن تفهمه وهو حال الكثير من الناس.

اقرأ المزيد

الحفاظ على الإستقرار النفسي كبار السن

يواجه العديد من كبار السن تحديات خاصة أثناء جائحة فيروس كورونا. فبالنسبة لهم يشكل الفيروس خطراً أكبر. يشعر الكثيرون بالوحدة والعزلة حاليًا. فالأبناء والأحفاد لا يأتون كالمعتاد. فيجب إلغاء اللقاءات المعتادة مع الجيران للعب الورق. قد يرتبط التسوق المنتظم أو زيارة الطبيب بشعور بعدم الأمان. بالإضافة إلى الأخبار اليومية من التلفزيون والراديو، والتي قد تكون مخيفة.

اقرأ المزيد

الأشخاص، الذين لديهم تاريخ مرضي نفسي

أصبح التغلب على الوهن النفسي المجهد تحديًا أكبر بسبب الظروف المعيشية المتغيرة. فلم يعد من الممكن القيام بالكثير من الأنشطة المُساعدة على الإستقرار بنفس الطريقة المعهودة، وقد تقلصت إمكانيات التواصل الاجتماعية، وتغيرت وجهات النظر، وربما نشأت أعباء مُستجدة. من الممكن أيضًا أن تظهر الأعراض مرة أخرى أو تتفاقم، أو أن تظهر أعراض جديدة. يجب على المتأثرين حاليًا أن يتحلوا بدرجة عالية من الصبر والقوة وأن يستخدموا الموارد المتبقية وطرق التأقلم بشجاعة وثقة. من المفهوم جدًا أن هذا ليس بالأمر السهل دائمًا.

اقرأ المزيد