التطعيم الوقائي ضدَّ فيروس كورونا
12:41 · يوليو 28, 2021

لقاحات كوفيد-19: كوميرناتي® (Comirnaty®) من إنتاج بيونتِك/فايزِر

كان لقاح بيونتِك/فايزر هو أول لقاح ضدَّ مرض كوفيد-19 يتمُّ ترخيصه على الصعيد العالمي. فيما يلي لمحة بأهم الحقائق حول أمان وفعاليَّة التطعيم الوقائي ضدَّ فيروس كورونا بلقاح كوميرناتي®.

لقد جاءَ أول لقاح من بيونتِك/فايزر

إنَّ لقاح كوميرناتي® من إنتاج بيونتِك/فايزِر طوَّرته شركة الأدوية الألمانية بيونتِك في عام 2020 بالتعاون مع شركة الأدوية الأمريكية فايزر. وقد منحت المفوضيَّة الأوروبيَّة بتاريخ 21 كانون الأول/ ديسمبر 2020 اللقاح ترخيصًا مشروطًا للتسويق بداخل الاتحاد الأوروبي – وبالتالي أيضًا في ألمانيا. فيما يلي المزيد من المعلومات حول اللقاح نفسه، وفعاليَّته، والآثار الجانبية المُحتَملة.

لقاح بيونتِك في لمحةٍ سريعة

لقاح بيونتِك في لمحةٍ سريعة • الاسم: كوميرناتي® (Comirnaty®) من إنتاج بيونتِك/فايزِر • حامِل الترخيص: شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيونتِك وشركة الأدوية الأمريكية فايزر • نوع اللقاح + طريقة عمله: لقاح يعتمد على مرسال الحمض النووي الريبوزي "إم آر إن إيه" (mRNA)، والذي يُدخِل مخططًا لتركيب خاصيَّة من خصائص فيروس سارس-كوف-2 – ما يُسمَّى ببروتين السنبلة "سبايك" (spike) للفيروس – إلى الخلايا حتى يتمكن الجسم من إنتاج أجسام مضادَّة لفيروس كورونا بنفسه ويتسنى للجهاز المناعي تكوين الاستجابة المناعية المطلوبة. • الفعاليَّة: لدى الامتثال لما أوصت به لجنة التطعيم الدائمة (STIKO) من مسافةٍ زمنية تبلغ ستة أسابيع فيما بين جرعتي التطعيم، يوفِّر كوميرناتي® فعاليَّةً تصل إلى 95 بالمائة عند الأشخاص المُلقَّحين في الشرائح العمرية كافة. • توصية التطعيم: بناءً على البيانات المتوفرة حاليًّا، تنصح STIKO باستخدام لقاح كوميرناتي® لجميع المواطنات والمواطنين فوق عمر 16 عامًا. فضلاً عن ذلك، يوصى باستخدام اللقاح أيضًا للأطفال واليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا والذين يعانون من أمراض سابقة معينة لكونهم عرضةً بشكل أكبر لخطرٍ اتخاذ مرض كوفيد-19 لأشكالٍ حرجة. • التفاعلات النموذجية للقاح: صداع، آلام بالأطراف والمفاصل، آلام و/أو احمرار في موضع الحقن، إرهاق أو أعراض مشابهة لأعراض الأنفلونزا، غثيان • الإعطاء: حقنًا في العضلة العلوية بالذراع (عضليًّا) • جدول التطعيم: جرعتين تفصلهما 6 أسابيع • التخزين: عند التخزين في درجة حرارة تتراوح بين -90 درجة مئوية إلى -60 درجة مئوية: فترة صلاحية تصل مدتها إلى ستة أشهر. عند التخزين في المُبرِّد في درجة حرارة تتراوح بين 2 درجة مئوية إلى 8 درجة مئوية، يظلُّ اللقاح غير المُخفَّف صالحًا لمدة 31 يومًا كحدٍّ أقصى بما في ذلك وقت الإذابة والنقل. ويمكن تخزين اللقاح (غير مُخفِّف) في درجة حرارة الغرفة (30 درجة مئوية كحدٍّ أقصى) لمدة ساعتين كحدٍّ أقصى. ولا يُعاد تجميد اللقاح بعد إذابته.

هكذا يعمل اللقاح

يتعلق الأمر بالنسبة للقاح كوميرناتي® من إنتاج بيونتِك/فايزِر، حاله في ذلك حال لقاح كورونا الذي أنتجته شركة مودِرنا، بما يُسمَّى بلقاح "إم آر إن إيه" (mRNA) أو الرنا المِرسال. يرمز حرف الـ "إم" (m) في مُسمَّى تلك التكنولوجيا الحديثة إلى الكلمة الإنجليزية "messenger" (بالعربية: مِرسال) ومُختَصر "آر إن إيه" (RNA) إلى "ribonucleic acid"، أي الحمض النووي الريبي أو الريبوزي، وهو عبارة عن مركب كيميائي في خلايا الجسم. يحتوي الرنا المرسال على معلومات جينية لفيروس كورونا، هي بمثابة المخطط لتركيب جزء صغير من فيروس كورونا، ألا وهو ما يُسمَّى ببروتين السنبلة "سبايك" (spike). يخترق فيروس كورونا الخلايا البشرية بواسطة هذا البروتين المُميَّز، والذي يظهر في الرسومات التصويرية الرائجة على شكل نتوءات متواجدة على سطح الفيروس. البروتين نفسه غير ضار على الإطلاق. إثر التطعيم الوقائي ضدَّ فيروس كورونا بلقاح كوميرناتي® من إنتاج بيونتِك/فايزِر، يصل مخطط تركيب بروتين سبايك إلى الجهاز العضلي بداخل غلافٍ واقٍ مؤلَّف من جزيئات دُهنيَّة فائقة الصُغر، ما تُعرَف تحت مُسمَّى الليبيدات أو الدهنيات. وتُنتِج خلايا الجسم هناك البروتين المعني بنفسها بناءً على مخطط التركيب هذا وتقدمه للجهاز المناعي، فيتعرَّف هذا الأخير على البروتين باعتباره جسم غريب ثمَّ يُنتِج الأجسام المضادَّة والخلايا المناعية ضدَّه. بهذا الشكل، تتكوَّن الاستجابة المناعية المُوفِّرة للحماية. إن تغلَّلَ فيروس كورونا "حقيقي" من جراء إصابة لاحقة بسارس-كوف-2 إلى داخل الجسم، يتعرَّف عليه الجهاز المناعي فورًا من خلال بروتين سبايك التابع له ويتمكن من محاربته بصفةٍ سريعةٍ وفعَّالة على نطاقٍ واسع. أما بالنسبة لما يحتوي عليه اللقاح من رنا مِرسال، فيتمُّ تفكيكه في الجسم بعد فترةٍ قصيرة، لتنتهي بذلك أيضًا عملية الإنتاج الذاتي لبروتين سبايك في الجسم.

هكذا يعمل اللقاح

لقاح كوميرناتي® من إنتاج بيونتِك/فايزِر هو لقاحٌ فعَّالٌ للغاية ضدَّ فيروس كورونا: بفضله تقلُّ احتمالية الإصابة بمرض كوفيد-19 بعد حدوث العدوى بحوالي 95 بالمائة لدى المُلقَّحين. هذا ويقلُّ أيضًا خطر انتقال العدوى بشكل ملحوظ، إذ ينطلق معهد روبرت كوخ من أنَّ خطورة نقل فيروس كورونا للغير تقلُّ لدى المُلقَّحين بالكامل عنها لدى الأشخاص الخاضعين للاختبارات بنتيجة سلبية اعتبارًا من اليوم الخامس عشر من أخذ آخر جرعة تطعيم. ومع ذلك، تظلُّ القواعد المتعلقة بمسافة التباعد والنظافة الصحية ساريةً بلا تغيير أيضًا على المُلقَّحين بسبب المخاطر المتبقية. وستكشف الدراسات العلمية الإضافية عن مدة الحماية التي يمنحها اللقاح. ويمكن للأشخاص الذين يمرضون رغم أخذهم للتطعيم الانطلاق من أنَّ مرضهم سيتخذ مسارًا غير شديد. أما عن مدى ضرورة أخذ جرعة تطعيم مُعزِّزة، كما هو الحال بالنسبة للقاح الإنفلونزا مثلاً، فهو ليس واضحًا حتى الآن وسيجري فحصه في إطار دراسات سريرية. تتميَّز لقاحات الرنا المِرسال بكونها تسمح بتسهيل عملية الإنتاج وتكفل بأن يتمَّ إنتاج ملايين عدَّة من جرعات التطعيم خلال أسابيع قليلة فقط عبر تكنولوجيا المنصة المُستخدَمة. كما أنَّ التكنولوجيا هذه تجعل اللقاح قابلاً للتعديل في وقتٍ قصير بغرض الاستجابة للطفرات الفيروسية المُتغيِّرة.

التوصية باستخدام اللقاح للأشخاص بدايةً من سن 12 سنة

إنَّ لقاح كوميرناتي® من إنتاج بيونتِك/فايزِر مُعتَمدٌ من قبل وكالة الأدوية الأوروبيَّة (EMA) للاستخدام عند الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 سنة فأكثر منذ شهر حزيران/ يونيو 2021. وتوصي STIKO في الوقت الحالي باللقاح للأطفال واليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا مِمَّن يعانون من أمراض سابقة معينة لكونهم عرضةً بشكل أكبر لخطر اتخاذ مرض كوفيد-19 لأشكالٍ حرجة. يُعطَى اللقاح بوجهٍ عام حقنًا في العضلة العلوية بالذراع، وهو يستوجب أخذ جرعتين لأجل اكتساب الحماية الكاملة. تبلغ المسافة الزمنية بين جرعتي التطعيم الأولى والثانية من ثلاثة إلى ستة أسابيع. وتوصي STIKO بأن يفصل بين جرعتي التطعيم الأولى والثانية ستة أسابيع.

تفاعلات اللقاح والآثار الجانبية

تفاعلات اللقاح والآثار الجانبية احتمال حدوثها واردٌ بشكلٍ عام في كلِّ التطعيمات بغضِّ النظر عن مُسبِّبات المرض أو نوع اللقاح. من الأعراض الأكثر شيوعًا بعد التطعيم الألم في موضع الحقن، والإرهاق، والصداع وآلام العضلات، وآلام المفاصل، وكذلك الارتجاف (الانتفاض). تكون الأعراض في الغالب خفيفة وتظهر على الأرجح لدى الأشخاص الأصغر سنًا. ولا تحدث الآثار الجانبية – أي الأعراض التي تتجاوز الحد المألوف لتفاعلات اللقاح – إلا في حالات نادرة جدًا. تجدون معلومات مهمة عن تطعيم كورونا باللقاحات التي تعتمد على تقنية الرنا المِرسال وكذلك عن الآثار الجانبية المُحتَملة في النشرة التوضيحية، والتي يمكنكم تنزيلها وطباعتها هنا.

التحقُّق المستمر من الأمان

في حال وجود حساسيَّة معروفة ضدَّ أحد مكونات اللقاح أو حدوث رد فعل تحسُّسي شديد بعد الجرعة الأولى، يجب الاستغناء عن الجرعة الثانية. نشرات المنتج ذات الصلة الشاملة لمكونات جميع لقاحات كوفيد-19 المُرخَّصة تجدونها هنا باللغة الإنجليزية. يخضع أمان اللقاحات للمراقبة المستمرة، ويتمُّ تقييم الإشارات إلى ظهور الآثار الجانبية المُحتَملة النادرة جدًا غير المعروفة إلى حدِّ الآن وإخضاعها للفحص الدقيق، حتى يمكن التجاوب معها على الفور إن لزم الأمر. تقارير الأمان ذات الصلة لمعهد باول إيرليش يمكنكم الاطلاع عليها هنا باللغة الإنجليزية

تجدون المزيد من المعلومات حول التطعيم الوقائي ضدَّ فيروس كورونا أيضًا في هذا المقال باللغة الإنجليزية.

هذا أيضًا قد ينال اهتمامكم

التطعيم الوقائي ضدَّ فيروس كورونا بدايةً من سن 12 سنة: مَن هم الأطفال الذين يتعيَّن تطعيمهم

اعتمدت مفوضيَّة الاتحاد الأوروبي رسميًّا أول لقاح مضاد لفيروس كورونا أيضًا لفئة الأطفال واليافعين الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا فأكثر. ما مدى أمان اللقاح؟ ومَن هم الأطفال الذين يُوصَى بمنحهم إياه؟ فيما يلي الأجوبة على الأسئلة المهمة.

اقرأ المزيد

لقاحات كوفيد-19: كوفيد-19 فاكسين جانسِّن® (COVID-19 Vaccine Janssen®) من إنتاج شركة جونسون آند جونسون في لمحةٍ سريعة

يُوفِّر لقاح شركة جونسون آند جونسون الأمريكية حمايةً آمنةً وفعالة ضدَّ الأشكال الحرجة التي قد يتخذها مرض كوفيد-19. تحصلون هنا على مزيدٍ من المعلومات حول هذا اللقاح.

اقرأ المزيد

تطعيمات كوفيد-19: التحدي اللوجستي

لا يُعتبر إنتاج اللقاحات واعتمادها تحديًا فحسب، فالجانب اللوجستي كذلك معقًّد. سنوضِّح فيما يلي الخطوات التي يمر بها اللقاح قبل استخدامه في مركز التطعيم.

اقرأ المزيد