معلومات كورونا
08:10 · يونيو 23, 2022

عندي كورونا: ماذا عليَّ أن أفعل؟

الكثير من الناس لا يدرون كيف ينبغي عليهم أن يتصرفوا في حال إصابتهم بفيروس كورونا. تعرَّف هنا على ما يجب القيام به لدى ظهور أعراض المرض وفي حالة الحصول على نتيجة اختبار إيجابية، وعلى ما ينبغي عليك مراعاته في العزل المنزلي وعلى الوقت الذي ابتداءً منه تُعتبر متعافيًا.

قد تُثير النتيجة الإيجابية للاختبار السريع أو الذاتي العديد من التساؤلات: كيف أتصرف بشكلٍ صحيح؟ هل سأمرض الآن مرضًا خطيرًا؟ كيف يمكنني حماية الآخرين من حولي؟

فيما يلي بعض الحقائق: ليس من الشرط أن يمرض كلُّ مَن يُصاب بفيروس كورونا، إذ أنَّ الكثير من حالات العدوى تكون إما خفيفة أو تسير بدون أعراض. بيد أنَّ حوالي عشرة في المئة من المصابات والمصابين يمرضون بشدة لدرجة تستوجب تلقيهم للعلاج في المستشفى. من خلال التطعيم الوقائي ضد فيروس كورونا، يمكنك منع اتخاذ المرض لمسارٍ حرج باحتمالية كبيرة جدًا. يمكنك هنا الاطلاع على ما يجب فعله بالضبط إذا ظهرت الأعراض فجأةً و/أو جاءت نتيجة الاختبار إيجابية.

في حالة الشك: استشر طبيبة أو طبيب عبر الهاتف بشأن الأعراض

قد تكون لمرض كوفيد-19 أعراض مشابهة جدًا للإنفلونزا أو نزلة البرد: فتشمل العلامات الأكثر شيوعًا للمرض السعال الجاف، وسيلان الأنف، والحمى. ومع ذلك، فهناك أيضًا عددٌ من الأعراض الأخرى الممكنة، ومنها ضيق التنفس، وفقدان حاسة الشم والتذوق، وآلام العضلات والمفاصل، وكذلك آلام الحلق والصداع. لذا، فليس من السهل تحديد ما إذا كان المرء قد أصيب بفيروس كورونا أم لا. ولا يمكن التأكد إلا باختبار مستضد سريع معتمد يتمُّ إجراؤه بالطريقة الصحيحة، وباختبار PCR كخطوةٍ ثانية إذا لزم الأمر.

يُرجى البقاء في المنزل إذا كانت لديك أعراض نزلة برد، أيًّا كانت هذه الأعراض، وتجنب مخالطة الآخرين. يسري ذلك أيضًا في حال الاختبار الذاتي أو السريع إيجابي النتيجة – بغضِّ النظر عما إذا ظهرت عليك علامات المرض وعما إن كنت ملقحًا/ة أو متعافيًا/ة.

يُرجى عدم الذهاب مباشرةً بصفةٍ شخصية إلى العيادة الطبيبة، بل يحب عليك مبدئيًّا الاستعلام هاتفيًّا عما يتعين اتباعه من خطوات. خارج ساعات عمل العيادات، يمكنك أيضًا الاتصال بخدمة الاستعداد الطبي على رقم الهاتف الموحد على مستوى البلاد 117 116 أو الاتصال بمكتب الصحة المسؤول عن شؤؤنك. هذا الأخير يمكنك معرفته بسهولة بواسطة خاصية البحث هذه، والتي يوفرها معهد روبرت كوخ (RKI). يُرجى مراعاة ما يلي: قد يزيد عبء العمل الواقع على عاتق مكاتب الصحة مع ارتفاع عدد الحالات وقد لا يتسنى لك الوصول مباشرةً عبر الهاتف إلى أحد الموظفات أو الموظفين. من الضروري البقاء في المنزل رغم ذلك وتجنب مخالطة الآخرين.

معلومة مفيدة:

حتى الأشخاص الذين تمَّ تطعيمهم يمكن أن يُصابوا بفيروس كورونا. لذلك، يجب على الجميع – الأشخاص الملقحين وغير الملقحين على حدٍ سواء – توخي الحذر دائمًا، والخضوع للاختبار لدى الاشتباه في الإصابة بعدوى كورونا (على سبيل المثال، بسبب ظهور أعراض لمرض كوفيد-19 أو مخالطة شخص مصاب)، والالتزام بالتدابير الاحترازية السارية.

إصابة مؤكدة: التعافي بمعزل عن الآخرين واتباع التعليمات الطبية بعد الحصول على نتيجة إيجابية لاختبار المستضد السريع 

إذا جاءت نتيجة اختبار المستضد السريع إيجابية، فيجب عليك الدخول فورًا في العزل. عليك الانطلاق من منطلق أنَّك مصاب بكورونا وأنَّك شديد العدوى بالنسبة للأشخاص الآخرين. الأفضل أن تُناقش ما يلزم اتباعه من تدابير مع طبيبتك أو طبيبك عبر الهاتف.

في أعقاب ذلك، من المتوقع أن يتصل بك مكتب الصحة المختص للتنسيق معك بشأن ما يتعين اتباعه من خطوات. يُرجى إبلاغ الأشخاص القاطنين معك في نفس المنزل وكذلك أيِّ أشخاص آخرين مخالطين لك بأنَّك مصاب بفيروس كورونا، كما ويُرجى استخدام تطبيق التحذير من فيروس كورونا (Corona-Warn-App) لتحذير أية أناس آخرين من احتمالية العدوى.

العزل المنزلي: التعافي من العدوى معزولاً/ة عن الآخرين

في حال اتخاذ المرض لمسار خفيف، يمكنك التعافي بكل أريحية في البيت. يجب في ذلك إن أمكن أن تُقلِّل من احتكاكك بأفراد أسرتك المعيشية إلى الحد الأدنى، على سبيل المثال من خلال البقاء في غرفة منفصلة. تناول وجباتك بشكل منفصل عن أفراد الأسرة الآخرين قدر المستطاع. اطلب توصيل مشترياتك إلى عتبة داركم، وقم بتهوية الأماكن الداخلية جيدًا بصفةٍ مستمرة، واحرص على ارتداء الكمامة. وفي حالة اتخاذ المرض لمسار حرج وتزايد الأعراض (على سبيل المثال، إذا شعرت بصعوبة في التنفس أو أصبت بارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم)، فيجب عليك طلب المشورة الطبية عبر الهاتف (لدى عيادة طبيبة أو طبيب الأسرة أو على رقم 117 116). في حالات الطوارئ (على سبيل المثال، في حالة التعرض لضيق حاد في التنفس)، اتصل برقم 112.

عادة ما يستغرق العزل خمسة أيام. يُوصى معهد روبرت كوخ بشدة بالخضوع بصفةٍ متكررة للاختبار بعد اليوم الخامس. وفقط إذا كان الاختبار سلبيًا، يتمُّ إنهاء العزل. تكفي في ذلك الاختبارات الذاتية واختبارات المستضد السريعة لإجراء الاختبار.

وتنطبق قاعدة الخمسة أيام أيضًا على كادر العاملين في مرافق الرعاية الصحية، ومرافق رعاية كبار السن والرعاية التمريضية، وكذلك على خدمات رعاية المريضات والمرضى الخارجيين، ومرافق المساعدة على الاندماج. لأجل العودة إلى العمل، يجب على فئات الأشخاص هذه أن تكون خالية من الأعراض لمدة 48 ساعة بالإضافة إلى الاختبار السلبي في اليوم الخامس. ويجب أن يتمَّ إجراء الاختبار بواسطة اختبار مستضد أو PCR. يمكنك معرفة المزيد عن الخروج من العزل هنا.

أبلغ الأشخاص المخالطين لك عبر تطبيق التحذير من كورونا

إذا أدخلت النتيجة الإيجابية لاختبارك في تطبيق التحذير من كورونا، فسيمكنك إخطار الأشخاص الذين قد تواجدوا بالقرب منك باللقاء الخطر (Risikobegegnung). إنَّ التطبيق يدعم عمل وزارة الصحة: فهو يتعرف على الاتصالات الاجتماعية التي يتوجب عليها الدخول في الحجر الصحي إذا دعت الحاجة. وبالتالي يتسنى الكشف عن سلاسل العدوى بسرعةٍ أكبر، وتخفيف الأعباء الملقاء على كاهل النظام الصحي، واحتواء تفشي فيروس كورونا بسرعةٍ أكبر.

مواصلة مراقبة الحالة الصحية بعد الشفاء

يُرجى البقاء متيقظًا حتى بعد شفائك، ومراقبة حالتك الصحية، والانتباه إلى العواقب طويلة المدى المحتملة لمرض كوفيد-19. إذا استمرت الأعراض مثل الإرهاق، أو ضيق التنفس، أو الاضطرابات في التركيز لفترة طويلة بعد التغلب على عدوى فيروس كورونا، فيجب عليك التوجه إلى طبيبتك أو طبيبك.https://www.zusammengegencorona.de/covid-19/long-covid-langzeitfolgen-einer-covid-19-erkrankung/

أي شخص غير ملقح أصيب بفيروس سارس-كوف-2 وتأكدت إصابته بواسطة اختبار PCR إيجابي النتيجة يُعتبر متعافيًا من اليوم 29 إلى اليوم 90.

بعد حوالي ثلاثة أشهر، يوصى الأشخاص المتعافون بأخذ جرعةٍ واحدة من التطعيم الوقائي ضد فيروس كورونا باستخدام أحد لقاحات كوفيد-19 المعتمدة.

مَن يُصاب بالعدوى بعد التطعيم ضد كوفيد-19 (بغض النظر عن عدد جرعات اللقاح) يجب بالعادة أن يحصل على جرعة معززة بعد ثلاثة أشهر من الإصابة بالعدوى.

مَن يُصاب بالعدوى قبل تلقي الجرعة الأولى ثم يأخذ جرعة لقاح يجب بالعادة أن يحصل بعدها بثلاثة أشهر على جرعة معززة.