اختبارات كورونا
12:23 · يوليو 23, 2021

الاختبارات السريعة – أداة مهمة في احتواء جائحة كورونا

الاختبار، ثمَّ الاختبار، ثمَّ الاختبار: من خلاله يتسنَّى التعرُّف على حالات عدوى فيروس كورونا التي لم يتمّ كشفها بعد بشكلٍ أسرع وبالتالي كسر سلاسل العدوى. تُعَدُّ الاختبارات الدورية أداةً مهمة في مكافحة جائحة كورونا.

الاختبار، ثمَّ الاختبار، ثمَّ الاختبار.

الاختبارات السريعة – والمعروفة أيضًا باسم اختبارات الأجسام المُضادَّة أو اختبارات المستضدات السريعة في نقطة الرعاية (بالألمانية: PoC (Point of Care)- Antigen-Schnelltest) – هي اسمٌ على مُسمَّى: فعلى عكس اختبار PCR، يتمُّ تقييمها في عين المكان وتُعطي نتيجةً سريعة، بحيث يمكن تشخيص الإصابة بفيروس كورونا خلال 15 إلى 30 دقيقة فقط. ويتلقى مَن يخضع للاختبار إثباتًا بالنتيجة يكون صالحًا فقط لفترةٍ محدودة. بذلك يمكن أن يُعطي الاختبار السريع مزيدًا من الأمان في الحياة اليومية، على سبيل المثال، عند زيارة أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء. بل ويُعَدُّ توفُّر نتيجة اختبار سلبية شرطًا إلزاميًّا في السفر الجوي إلى ألمانيا في الوقت الحالي، ما لم يتمّ تقديم ما يُثبِت التلقيح أو التعافي. وعند دخول البلاد من منطقة أنواع فيروسية، يُلزَم حتى المُلقَّحون والمتعافون بتقديم إثبات على إجراء اختبار سلبي النتيجة – ويمكنكم قراءة المزيد حول هذا الموضوع في مقال معلومات راهنة للمسافرين. في المدارس، والحضانات، والشركات، أصبحت الاختبارات السريعة مُستَخدمة بالفعل كإجراء أمان إضافي.

الاختبارات السريعة
(اختبارات المستضدات) معدل كشفها للعدوى أقل بالمقارنة مع اختبارات PCR، لأنَّها تستلزم وجود كميةٍ أكبر من الفيروسات لإظهار نتيجةٍ إيجابية. الأشخاص المصابون بالعدوى مِمَّن قد ظهرت عليهم أعراض يتمُّ التعرُّف عليهم بشكلٍ موثوق. إلا أنَّ حاملي العدوى يصبحون معديين قبل ظهور الأعراض بحوالي يومين، وغالبًا ما يكون الحمل الفيروسي في هذا الوقت أقل مما قد يسمح بتشخيص العدوى بواسطة اختبار سريع (على عكس اختبار PCR الذي يتمُّ تقييمه في المختبر). بالتالي يمكن أن يحصل الشخص المصاب بالعدوى على نتيجةٍ سلبية على الرغم من كونه معديًا. لذا، فكلُّ اختبار يكون مجرد لقطة لحظية. ومع ذلك، فإنَّ الاختبارات السريعة أداةٌ مهمة في احتواء جائحة فيروس كورونا، لأنَّ كلَّ إصابة يتمُّ اكتشافها تلعب دور. تجدون مزيدًا من المعلومات حول إجراءات التخفيف من القيود على موقع الحكومة الاتحادية (باللغة الإنجليزية).

في حالة وجود اشتباهٍ ملموس بالإصابة بعدوى كورونا – بسبب الأعراض مثلاً أو إثر
مخالطة شخص ثَبُتت عدواه – يتعيَّن الاتصال مباشرةً بالطبيبة أو الطبيب أو بمكتب الصحة والخضوع لاختبار PCR. تحصلون هنا على لمحةٍ عامة عن أنواع الاختبارات المختلفة.

نتيجة الاختبار الإيجابية يجب تأكيد صحتها بواسطة اختبار PCR

الاختبار السريع إن جاءت نتيجته إيجابية، لابد من تأكيدها بواسطة اختبار PCR. ومن المُفتَرض أن تكون الإمكانية متاحة في مراكز الاختبار لأن يتمَّ أخذ مسحة اختبار الـ PCR مباشرةً في هذه الحالة. الأشخاص ذوو الاختبارات إيجابية النتيجة يتعيَّن عليهم عقب ذلك الدخول في الحجر الصحي المنزلي على وجه السرعة وترقُّب صدور نتيجة اختبار الـ PCR.

اختبار المواطن – عرض اختبار شامل ومجاني للجميع!

جميع المواطنات والمواطنين يمكنهم إجراء اختبار للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا مجانًا على الأقل مرةً واحدةً أسبوعيًّا. وتُستَخدم في ذلك الاختبارات السريعة. بيد أنَّها تستلزم توفُّر الكوادر المُدرَّبة وتدابير الصحة والسلامة المهنية – وتُؤخَذ مسحة من الأنف أو الحلق أو الاثنين معًا بما يشبه طريقة إجراء اختبار الـ PCR. وتُجرى الاختبارات في مراكز الاختبار التابعة لمكاتب الصحة، وفي العديد من الصيدليات، وفي عيادات الأطباء، وفي منافذ الاختبار التابعة لمنظمات الإنقاذ والإغاثة، وفي منشآتٍ أخرى كلَّفتها السلطات المسؤولة بالولايات الاتحادية بإجراء الاختبارات السريعة للمواطنين. وتتحمل الحكومة الاتحادية التكاليف، وهي قد قامت بتأمين الكمية الكافية من الاختبارات. والهدف من ذلك هو توفير عرض اختبار شامل ومجاني: فالاختبارات الدورية من شأنها أن تساعد في احتواء جائحة كورونا وفي ضمان مزيدٍ من الأمان في تدبير شؤون الحياة اليومية.

الاختبارات السريعة في المرافق الصحية

في دور رعاية المسنين والمستشفيات، يتمُّ بالفعل استخدام اختبارات المستضدات السريعة بانتظام، وقد تُستَخدم أيضًا في المدارس والحضانات في إطار مخططات الاختبار التي تضعها الولايات الاتحادية. ولا تزال الاختبارات السريعة نسبة الخطأ فيها أعلى قليلاً منها في اختبارات الـ PCR، والتي تجريها الطواقم الطبية ويتمُّ تقييمها في المختبرات. أما عن الاختبارات الذاتية التي يمكن شراؤها في الأسواق بدون وصفة طبية، فبوسع أيِّ شخص أن يُجريها في المنزل.

الاختبارات السريعة بداخل الشركات

بعد تعديل في مرسوم توزيع المنتجات
الطبية، أصبحت الاختبارات السريعة متاحةً أيضًا للشركات، بحيث يمكن لها أن تستخدمها بهدف جعل العمل اليومي لموظفيها أكثر أمانًا. وتتولى الشركات من جانبها شراء الاختبارات، ويمكن لها أن تستجلب الاختبارات إما عبر الإنترنت، أو عن طريق الصيدليات، أو تجار الجملة، أو مباشرةً من الشركة المُصنِّعة. ويعطي المعهد
الاتحادي للأدوية والمنتجات الطبية (BfArM)
إرشادات خاصة باختبارات المستضدات
السريعة (محتوى الرابط متوفرٌ فقط باللغة الإنجليزية). ووفقًا للرابطة الاتحادية لاتحادات أرباب العمل الألمانية (BDA)، فإنَّ العديد من الشركات أصبحت بالفعل تُجري اختبارات تشخيص فيروس كورونا على نطاقٍ واسع.

هذا أيضًا قد ينال اهتمامكم

الإصابة بعدوى فيروس كورونا – هكذا ينتقل فيروس كورونا

تتمُّ الإصابة بفيروس كورونا في المقام الأول عن طريق عدوى القطيرات وعبر الهباء الجوي (الرذاذ). كما وقد تنتقل العدوى أيضًا عبر ملامسة الأسطح الملوثة (عدوى اللطاخة). نطلعكم هنا على طرق انتقال عدوى فيروس كورونا وعلى العوامل التي تزيد من جانبها من خطر الإصابة بها.

اقرأ المزيد

معلومات راهنة للمسافرين

ما الذي يجب عليكم الآن مراعاته عند السفر بداخل ألمانيا أو في الخارج؟ ما هي الضوابط التي تنطبق على الرحلات الجوية؟ وما هي الأحكام التي يجب على الأشخاص القادمين من مناطق الخطر الاستيفاء بها لدى دخولهم للأراضي الألمانية؟ إنَّ الضوابط الوطنية والدولية يتمُّ تعديلها بصفةٍ مستمرة تماشيًا مع تطوُّر وضعية الوباء. تجدون هنا معلومات راهنة وهامة للمسافرين.

اقرأ المزيد

استراتيجيَّة الاختبار الوطنيَّة

من هم الأشخاص الذين سيخضعون لاختبارات كوفيد-19 وفقًا لاستراتيجيًّة الاختبار الوطنيَّة؟ فيما يلي يمكنك معرفة المزيد.

اقرأ المزيد